وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً- 2-11-2012

E-mail Print PDF
Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4 /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;}

وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً

الحمدُ للهِ ، أَمَرَ ببِرِّ الوالِدَيْنِ شُكراً وعِرفاناً، وأَشهدُ أنْ لاَ إلهَ إِلاَّ اللهُ وحدَهُ لا شَريكَ لَهُ الْقائِلُ:﴿ وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً[1] وأَشهدُ أنَّ سيِّدَنا محمداً عَبدُ اللهِ ورسولُهُ تصديقاً واتباعاً، اللَّهُمَّ صَلِّ وسلِّمْ وبارِكْ علَى سيدِنَا محمدٍ وعلَى آلِهِ وصحبِهِ أجمعينَ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلَى يومِ الدِّينِ.

عبادَ اللهِ: أُوصيكُمْ ونفسِي بتقوَى اللهِ جلَّ وعلاَ:] يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُواْ اللَّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا[([2])

أمَّا بعدُ: فيَا أَيُّهَا المسلمونَ: اعْلَمُوا أَنَّ بِرَّ الوالدَيْنِ مِنْ واجباتِ الدينِ وأُصولِ الإيمانِ، فقَدْ قرَنَ اللهُ تعالَى بيْنَ عبادَتِهِ والإحسانِ إلَى الوالدَيْنِ، قالَ تعالَى:﴿ وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً[3] والإحسانُ إلَى الوالديْنِ خُلُقُ الأنبياءِ، فقَدْ مدحَ اللهُ عزَّ وجلَّ نبيَّهُ يَحْيَى عَليهِِ السَّلامُ بقولِهِ سبحانَهُ:﴿ وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً عَصِيًّا﴾[4] وقالَ تعالَى واصفًا نبيَّهُ عِيسَى عَلَيْهِ السَلامُ :﴿وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيًّا ﴾[5]

أيهَا المؤمنونَ: إنَّ بِرَّ الوالديْنِ لهُ سُنَنٌ مُحْكَمةٌ لاَ تتغيَّرُ ولاَ تتبدَّلُ، فهُوَ مِنْ أعظمِ الطاعاتِ، وأَجَلِّ القُرباتِ، ومُوجِبٌ لمحبةِ اللهِ تعالَى لعبدِهِ، والقبولِ عندَ الناسِ، وَرَفْعِ الشأْنِ وعُلُوِّ القَدْرِ فِي الدنيَا والآخرةِ، وهُوَ سببٌ لسعةِ الرزقِ وطولِ العمرِ كمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ rمَنْ سَرَّهُ أَنْ يُمَدَّ لَهُ فِى عُمْرِهِ وَيُزَادَ لَهُ فِى رِزْقِهِ فَلْيَبَرَّ وَالِدَيْهِ وَلْيَصِلْ رَحِمَهُ»([6]).

واعلمْ يَا عبدَ اللهِ أنَّ برَّكَ بوالدَيْكَ يضمنُ لكَ برَّ أولادِكَ بِكَ، فعَنِ ابْنِ عُمَرَ رضيَ اللهُ عنهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ r بَرُّوا آباءَكُمْ تَبَرّكُمْ أَبْنَاؤُكُمْ»([7]) وإنَّهُ لَوْ لَمْ يكُنْ فِي برِّ الوالديْنِ مِنَ الخيرِ إلاَّ أنَّهُ أعظمُ أبوابِ الجنةِ والتَّنَعُّمِ فيهَا لكفَى بهِ فضلاً وخيرًا كثيرًا، فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r نِمْتُ فَرَأَيْتُنِي فِي الْجَنَّةِ فَسَمِعْتُ صَوْتَ قَارِئٍ يَقْرَأُ فَقُلْتُ: مَنْ هَذَا؟ قَالُوا: هَذَا حَارِثَةُ بْنُ النُّعْمَانِ». فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ rكَذَاكَ الْبِرُّ، كَذَاكَ الْبِرُّ ». وَكَانَ أَبَرَّ النَّاسِ بِأُمِّهِ([8]).

فانظُرُوا إلَى برِّ الوالديْنِ كيفَ حملَ صاحبَهُ إلَى الجنةِ.

عبادَ اللهِ: إنَّ برَّ الوالديْنِ منهجُ حياةٍ متكاملٌ يشملُ كافةَ وجُوهِ الخيرِ والمعروفِ والإحسانِ، كالإنفاقِ عليهمَا والبذلِ لهمَا، وحُسنِ الخطابِ ولِينِ الكلامِ معهُمَا، وخفضِ الجناحِ والتواضعِ لهمَا، وطاعتِهِمَا وعدمِ رفعِ الصوتِ عليهمَا، وعدمِ إظهارِ الضجرِ والسخطِ فِي وجهيهِمَا ولَوْ بكلمةِ أُفٍّ، كُلُّ ذلكَ وغيرُهُ مِمَّا يستوجبُ تعظيمَهُمَا واحترامَهُمَا وتوقيرَهُمَا وإكرامَهُمَا، ويدخلُ فِي تحقيقِ مَا أمرَ اللهُ تعالَى بهِ بقولِهِ:﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً [9].

أيهَا المسلمونَ: مَنْ قصَّرَ فِي برِّ والدَيْهِ أَوْ أحدِهِمَا فليتدارَكْ نفسَهُ وليبادِرْ إلَى وصْلِ مَا بينَهُ وبينهُمَا، وليؤَدِّ حقَّهُمَا أَولاً بِشُكرِهِمَا علَى مَا تَحَمَّلاَهُ وبذلاَهُ مِنْ أجلِهِ، قالَ تَعالَى:﴿ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ[10]

وشكرُهُمَا وبرُّهُمَا حَالَ حياتِهِمَا يكونُ بزيادةِ الإحسانِ إليهِمَا لِمَنْ كانَ مُحسنًا، وبِتدارُكِ التقصيرِ فِي حقِّهِمَا لِمَنْ كانَ مُقَصِّرًا، وبرُّهُمَا بعدَ حياتِهِمَا يكونُ بالدعاءِ والاستغفارِ لهمَا، وصلةِ رحمِهِمَا، وإكرامِ صديقِهِمَا، وإنفاذِ وصيتِهِمَا، وذكرِهِمَا دائماً بخيرٍ، والقيامِ بالأعمالِ الصالحةِ مِمَّا وردَ وصولُ نفعِهِ وثوابِهِ إليهِمَا بعدَ موتِهِمَا كبناءِ المساجدِ، وسقْيِ الماءِ، والوقفِ الخيرِيِّ، وغيرِ ذلكَ مِنَ الصدقاتِ الجاريةِ التِي يستمرُّ أجرُهَا وثوابُهَا إلَى مَا شاءَ اللهُ تعالَى، قَالَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي سَلِمَةَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ بَقِىَ مِنْ بِرِّ أَبَوَىَّ شَىْءٌ أَبَرُّهُمَا بِهِ بَعْدَ مَوْتِهِمَا؟ قَالَ :« نَعَمْ الصَّلاَةُ عَلَيْهِمَا وَالاِسْتِغْفَارُ لَهُمَا، وَإِنْفَاذُ عَهْدِهِمَا مِنْ بَعْدِهِمَا، وَصِلَةُ الرَّحِمِ الَّتِي لاَ تُوصَلُ إِلاَّ بِهِمَا، وَإِكْرَامُ صَدِيقِهِمَا»([11]).

أقولُ قولِي هذَا وأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي ولكُمْ.

الخُطْبَةُ الثَّانيةُ

أيُّها المؤمنونَ: اتَّقُوا اللهَ فِي آبائِكُمْ وأمهاتِكُمْ أحياءً وأمواتًا، وَأَدُّوا حُقوقَهُم تُفلحُوا وأَحسِنُوا إليهِمْ تنجَحُوا، بَرُّوهُمْ تَفُوزُوا وتربَحُوا، أَرْضُوهُمْ تنالُوا رِضَا اللهِ تعَالى وجَنَّتَهُ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r:« رَغِمَ أَنْفُهُ ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُهُ ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُهُ». قِيلَ: مَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ:« مَنْ أَدْرَكَ وَالِدَيْهِ عِنْدَ الْكِبَرِ أَحَدَهُمَا أَوْ كِلَيْهِمَا ثُمَّ لَمْ يَدْخُلِ الْجَنَّةَ »([12]).



([1]) الأحقاف: 15

([2]) النساء : 1.

([3]) النساء : 36 .

([4]) مريم : 14 .

([5]) مريم : 32 .

([6]) أحمد: 14164، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 8/136: رجاله رجال الصحيح.

([7]) الطبراني في الأوسط 1/299، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 8/138: رجاله رجال الصحيح غير شيخ الطبراني.

([8]) أحمد : 25926.

([9]) الإسراء : 23 – 24 .

([10]) لقمان : 14 .

([11]) أبو داود : 5142.

([12]) مسلم: 2551 .

 
You are here: Home Weekly Khutba Arabic وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً- 2-11-2012

Latest News


Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Weekly Khutba


Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in H:\root\home\infosabs-002\www\TIC\modules\mod_latestnews\helper.php on line 109

Who's Online

We have 46 guests online